الرئيسية / اخبار / وفاة امال زواغي الاعلامية في قناة القرآن الكريم

وفاة امال زواغي الاعلامية في قناة القرآن الكريم

ذكرت صحيفة النهار الجزائرية يوم الثلاثاء الماضى عن خبر وفاة امال زواغي الاعلامية والمتخصصة في الاستشارات الأسرية في قناة القرآن الكريم ، حيث فارقت الحياة بعد معاناتها مع المرض ، والاعلامية الدكتورة امال زواغي هي حاملة كتاب الله تعالى وحرم الأستاذ القدير محمد زغداني الداعية ورئيس مصلحة الأوقاف بمديرية الشؤون الدينية والأوقاف فى الجزائر.

خبر وفاة امال زواغي

الراحلة امال زواغي كانت تحمل شهادة الليسانس في الشريعة الإسلامية، كما قضت ما يقرب من 20 عامآ ناشطة بولاية تبسة، مرشدة ومعلمة ومصلحة أيضآ ، ثم التحقت مع زوجها بالعاصمة الجزائر وانطلقت في عملها الى الدعوي فى مساجد العاصمة وجمعياتها.

كما أسست جمعية أسرتي للتأهيل الأسري ، كانت هذه الجمعية تقوم بتأهيل المقبلين على الزواج ومعرفة كيفية التماسك الأسري، وأيضآ تكوين المكونين في هذا المجال ، كما شاركت الراحلة كمعدة ومقدمة وضيفة في مئات من البرامج الإذاعية الجزائرية وأيضآ فى إذاعة القرآن الكريم ، بالإضافة إلى عملها كمعدة ومقدمة في مئات البرامج التلفزيونية فى الجزائر عبر قناة القرآن الكريم.

من أهم برامج امال زواغي

  • برنامج بيتي جنتي
  • برنامج الصحة النفسية
  • برنامج أولادنا أكبادنا.

كانت الراحلة الدكتورة أمال زواغي بدأت حياتها العملية في مجال الارشاد الديني فى المساجد ، ثم انتقلت بعد ذلك الى الانشغال بالعديد من مجالات الاستشارة الأسرية ، كما تدربت مع أكبر المختصين في المجال النفسي والأسري من داخل وخارج البلد ، كما عملت منتجة إذاعية لعدة أسرية بإذاعة تبسة ، ثم بعد ذلك انتقلت إلى العاصمة حيث كان لها مشاركات إعلامية هامة فى الاذاعة والتلفزيون ، التى من ضمنها برنامج ” فنيات الحياة” للقناة الأولى الذي تعده راضية تيدافي.

ويذكر ان الراحلة أمال زواغي قد أسست جميعية أسرتي للتأهيل والتنمية الأسرية واسست ايضآ نادي غيث للأطفال والشباب ، لترحل تاركة العديد من الاعمال الرائعة فى الاعلام وفي مجال الارشاد الأسري ، رحم الله الفقيدة وأسكنها فسيح جناته وألهم ذويها الصبر والسلوان ، رب ارحمها واغفر لها واكرمها برضاك واسكنها باعلى مقام في الجنة واحسن عزاء اسرتها وجميع محبيها ممن عرفها من قريب او بعيد اختنا في دين الله لا نعرفها عن قرب ولكن عملها الشريف النضيف خدمة لدين الله قربها منا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *